محافظة: القيادة التربوية تتطلب علاقة تشاركية بنهج واضح

عين البادية نيوز:

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة أن القيادة التربوية تتطلب نهجا واضحا من العلاقة التشاركية بين جميع الأطراف المعنية على مستوى الدولة، وبما يضمن تحقيق الأثر المطلوب بطرق علمية ومنهجية تبني وتعزز الصرح التعليمي والتربوي في المملكة. وأوضح في كلمة افتتح بها فعاليات مؤتمر تمكين القيادات التربوية لبناء جيل قادر على قيادة المستقبل الذي تنظمه نقابة المعلمين الأردنيين اليوم الأحد مندوبا عن رئيس الوزراء عمر الرزاز، أن قطاع التربية والتعليم سيبقى أحد المحاور الرئيسة في خطة عمل الحكومة؛ حيث يتطلَّب ذلك جهدا كبيرا لمواكبة تقنيات العصر الرقمي، والتطورات التي تؤكد ضرورة الاهتمام بالتعليم المهني والتقني، وإعطائه مساحات واسعة، وتأسيس ثقافة جديدة له تسهم في تغيير ثقافة المجتمع تجاهه. ويهدف المؤتمر إلى مناقشة منهجية الرسـملة القـيادية في المؤسسات التربوية وأثرها في تحقيق السياسات التعليمية، ورســــم خارطة الطريق باستخدام منهجية (CBM) لتـطـويـر القـيادات التربوية، وطرح أحدث الأساليب والطرق العالمية في تقييم واختيار وتطوير المناهج التعليمية، وتكاملية المناهج التعليمية مع كفاءة البيئة التعليمية.
ويعتبر المؤتمر لبنة أساسية لمنهج جديد نحو تطوير التعليم يعبر عن احتياجات النظام التعليمي للتطوير والإصلاح مصدره الميدان التربوي وقياداته واستكشاف قدراته وخبراته والكفايات التربوية فيه، حيث يناقش على مدى يومين 27 ورقة عمل حول مختلف الموضوعات والقضايا التربوية. واكد محافظة، حرص الوزارة على أن تكون العلاقة إيجابيَّة وبـنَّـاءة مع نقابة المعلمين، مشيرا الى اهمية الأطراف الأخرى المساندة ودورها الواضح في إثراء التجربة وإغنائها.
وشدد على أهمية المعلم ودعمه المستمر باعتباره محور العملية التعليمية،

والنواة الجوهرية للقيادة التعليمية، مؤكدا أن المعلم هو القائد التربوي الأول في الميدان التربوي، والأساس في صناعة التعليم وتكوين عناصر النظام التربوي، ومرجعا أساسيا في تطوير المناهج التعليمية ودراسة أثرها المطلوب. وقال، إن باستطاعتنا صنع وإعداد قيادات عظيمة والانتقال، بعد الاستفادة من التجارب العربية والعالمية، من دور المستفيد إلى دور الأنموذج القدوة والقيادة التربوية الناجحة أمام دول العالم، إذا ما اوفينا بواجبنا نحو المعلم الأردني، مؤكدا أن الأردن ما زال قادرا على صنع الفارق، حيث أنجز الكثير وشهد انتقالات ونهضات متنوعة في ظل القيادة الهاشمية الحكيمة وسياساتها الفـذة في التعامل مع طبيعة الأحداث الطارئة المتوالية، وأصبح مرجعا مهـما للقيادات في المنطقة من حولنا رغم صعوبة الظروف السياسية المختلفة المحيطة بنا. بدوره اشاد نقيب المعلمين باسل فريحات، باهتمام رئيس الوزراء بتطوير العملية التعليمية والتعلمية، مبينا أن التطوير الذي ننشده جميعا مبني على المنهاج والطالب والبيئة المدرسية والانتقال بالعملية التعليمية من التلقين إلى التفكير والإبداع. واكد أن المعلم هو أداة التغيير الحقيقية، وحان الوقت لإنصافه من خلال الاسراع في إخراج نظام المسار الوظيفي للمعلم بصورته الحقيقية، وبما يسهم في تحسين أوضاع المعلمين، مؤكدا أن النقابة لا تؤمن بالمناكفة وإنما بالحوار والتعاون والشراكة مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسات المجتمع. وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، عرض وزير التربية والتعليم لواقع العملية التربوية ومخرجاتها وسبل تطويرها في جميع المجالات، ولأبرز نتائج الاختبار التقييمي بالصف الثالث الأساسي، والذي أكد أن الطلبة يمتلكون معظم المهارات الأساسية في القراءة والحساب، مشيرا الى تباين النتائج بين الذكور والإناث والمناطق. وأشار إلى خطط الوزارة للتوسع في المباني المدرسية وتطلعها لتحسين البيئة التعليمية والتوسع في رياض الأطفال وصولا الى نسبة الالتحاق برياض الاطفال 90 بالمئة. كما لفت وزير التربية والتعليم الى خطط الوزارة لتدريب المعلمين وتطوير المناهج بالتعاون مع المركز والوطني للمناهج، وتطوير امتحان الثانوية العامة، والتركيز على تطوير قدرات الطلبة باللغة الإنجليزية بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني، وتوظيف التكنولوجيا في التعليم، مبينا ان الوزارة فرغت بالتعاون مع نقابة المعلمين من إعداد نظام مزاولة التعليم كلبنة أساسية في البناء يلبي طموح المعلم والوزارة. من جانبه، عرض نقيب المعلمين الاسبق مصطفى الرواشدة، لدور النقابات في إفراز القيادات المجتمعية، مؤكدا أن الأردن يعد حالة متقدمة في عالمنا العربي في إيجاد نقابات مهنية عالية تحكمها القوانين والانظمة وتتعاطى مع الشأن الوطني الجامع. واكد رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الدكتور عبدالله عبابنة ان الاستثمار في التعليم في الأردن يعد أولوية للقيادة السياسية التي تولي هذا الجانب اهمية قصوى، مبينا أن هناك إجماعا عالميا على أن التعليم هو البوابة الرئيسة للتنمية ومرتبط بجميع أهداف التنمية المستدامة للعام 2030.
واكد ان خطط تطوير التعليم يجب أن تركز على تطوير المعلم والاستثمار فيه عبر تمهين مهنة التعليم وإعداد المعلم منذ البداية وفق معايير خاصة، بموازاة خطة اجتماعية ودعم فني ونظام مالي، وتطوير المناهج لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة. وتركز محاور المؤتمر على رسملة القيادات التربوية باستخدام منهجية (CBM)، وصناعة التعليم وعناصر النظام التربوي، وتفاعل العملية التربوية والبيئة التعليمية، والمناهج التعليمية وأثرها في إعداد القيادات المستقبلية، والإدارة المبنية على المواهب.

التالي

اقرأ ايضا

التعليقات